الطفل

طرق التعامل مع الأطفال في ظل الحجر المنزلي

في ظل الظروف القهرية التي تعيشها كافة الدول والإجراءات المتبعة لمكافحة فيروس كورونا المستجد COVID-19 بما في ذلك الحجر المنزلي والتباعد المجتمعي ، نجد التأثير السلبي لهذه الإجراءات على نفسية الأطفال بمختلف أعمارهم ، ففي هذا المقال سوف نذكر بعض الآثار السلبية على نفسية الأطفال وطرق التعامل مع الأطفال الموصى بها من قبل المتخصصين

بعض الآثار السلبية على نفسية الأطفال

  • الخوف والقلق من الإنفصال عن الأهل
  • العصبية الغير مبررة والغضب والصراخ
  • الشعور بالأرق وقلة النوم
  • عدم التركيز والسرحان بشكل متكرر
  • الإنعزال وعدم الرغبة في القيام بالأنشطة المعتاد عليها
  • زيادة نوبات البكاء وصعوبة إرضاءهم
  • الشكوى من الصداع وآلام في البطن

طرق التعامل الصحيحة مع خوف وقلق الأطفال

يوصي الأطباء النفسيين بالحرص على عدم تمرير القلق للأطفال والتحدث معهم بلغة سهلة وبسيطة لكي يفهموا معاني المصطلحات التي يسمعونها مثل فيروس كورونا والحجر المنزلي والتباعد المجتمعي وغيرها بشكل بسيط ومطمئن لهم

الأطفال أقل من 5 سنوات

طفل غاضب

يجب التعامل مع الأطفال الصغار بحرص ووعي فهم يحتاجون إلى الإحساس بالأمان وأنهم يمكنهم الإعتماد على الأهل من أجل الراحة والإستقرار ، فعلى سبيل المثال لو سأل الطفل ” لماذا يشتري الكثير من الناس  كل شيء من المتجر ” فيجيبه أحد الوالدين ” انه قد لا يكون لديهم ما يكفي من الأشياء في المنزل ولكن نحن لدينا الكثير من الأشياء ” فيجب الإجابة على أسئلتهم ومخاوفهم بهدوء وبشكل مباشر لأنهم سيقوموا بقراءة وجهك ونبرة صوتك ولغة جسدك بعناية أكبر من كلماتك ، وكذلك يقوم الوالدين بعمل التوجيهات الصحية أمام الأطفال لكي يقوم الطفل بالتقليد كالحرص على غسل اليدين بالماء والصابون جيداً واستخدام المناديل الورقية عند العطس أو السعال والتباعد المجتمعي وغيرها من الإجراءات الوقائية ، ويجب اللعب معهم وقراءة القصص ومشاهدة أفلام الكرتون وقضاء وقت كافي معهم لتجنيبهم القلق والخوف

 

اقرئي أيضاً : ما هي طرق الوقاية للمرأة الحامل والمرضعة من فيروس كورونا COVID-19

 

الأطفال من 5 إلى 10 سنوات

الأطفال في هذه الفئة العمرية لديهم مهارات تفكير أكثر تقدماً بكثير من الأطفال الذين هم في سن ما قبل المدرسة ، ومعظمهم يمكنهم التفكير بشكل منطقي لذلك فهم قد يسألوا عن أشياء يسمعونها تخص الفيروس ويصبحوا في حالة من الخوف والهلع ويقولوا أشياء مثل ” هل سوف نصاب بالفيروس ونموت ” وهنا يجب أن تكون الإجابة دقيقة وواضحة للغاية ” لا تقلق لن نصاب بالفيروس ولن نموت أخبرني بما سمعته يجعلك تعتقد ذلك ” فمن المهم أن نطمئنهم وأن نبث فيهم الأخبار السارة والإيجابية والبعد عن سرد فكرة الأخطار المحيطة والإصابات والأمراض وغيرها من الأشياء التي تُدخل الخوف على الأطفال

الأطفال من 11 إلى 15 سنة

طفل يرتدي كمامة

في هذا العمر يبدأ معظم الأطفال في صقل مهارات التفكير الأكثر تعقيداً ، فهم أكثر فهماً ووعياً لذلك يجب الإنتباه في الحديث معهم في الأحداث الجارية في الوقت الحالي ، ولا تتفاجأ إذا قال الطفل في هذه المرحلة شيء من قبيل ” لقد مللت ، سوف أخرج مع أصدقائي الليلة فلا أحد مريض ” والرد الأفضل هنا هو ” أعلم أنك تريد الخروج ومقابلة أصدقائك ولكننا جزء من المجتمع وعلينا أن نحمي ليس فقط أنفسنا بل حماية الآخرين في مجتمعنا أيضاً ” أُدخل إلى جزء طفلك الذي يفهم أن هناك آخرين في العالم بجانبه ، لأن الأطفال في هذه المرحلة قد يكونوا أنانيين للغاية ولكن أيضاً واعين اجتماعياً  

خُلاصة طرق التعامل مع الأطفال ومخاوفهم

1_ التكلم معهم بلغة سهلة وبسيطة وطمئنتهم

2_ اللعب معهم ومشاركتهم إهتماماتهم

3_ مشاهدة أفلام الكرتون معهم والتفاعل معهم في الأحداث

4_ قراءةالقصص والحكايات لهم

5_ كونوا قدوة لهم في التعامل مع القلق والضغط 

6_ احرصوا على القيام بالإجراءات الوقائية من الفيروس أمامهم كغسل اليدين باستمرار

7_ تفادي الحديث عن مستجدات الأمور مثل كم عدد الإصابات وعدد الوفيات 

8_ بث الإيجابية لهم وقول ما يُبشّر ويطمئن

9_ إجعلوا أطفالكم تتواصل مع الأهل والأصدقاء المحببين لهم بشكل مستمر 

10_ نجيبهم على كل أسئلتهم ومخاوفهم مهما تكررت ونطمئنهم في كل مرة

وأخيراً كآباء

يجب على الآباء أن يقوموا بتهدئة أنفسهم وأن يبتعدوا قليلاً عن متابعة مستجدات الأخبار وأن يلتزموا فقط بالإجراءات الوقائية دون القلق والهلع ، ويمكن أن يسلكوا بعض السلوكيات المفيدة لهم كممارسة بعض التمارين في المنزل أو التأمل أو المشاركة الأسرية في بعض الأنشطة التي يمكن القيام بها في المنزل وأهم ما يزيح القلق والخوف هو العبادة والدعاء والتقرب لله تعالى ، فهذه ليست نهاية العالم سوف تمر الأزمة في وقتٍ قريب بإذن الله

دمتم وأطفالكم في تمام الصحة

مرجع1

تعليق واحد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق